الخميس، 23 ديسمبر، 2010

يا مظلوم كربلاء

يا بيتا بك النفس استقرت وسكنت
يا إماما عليه الشمس قد حزنت
وأيادي الحقد لقتلك غدرا نصبت
لم تبالي لعطشك وما ترددت
تمادت ظلما وخيرة الناس قتلت
الرضيع بأحظانك أنفاسه سكتت
الخيول لجسدك الطاهر دهست
أخاك بالرمضاء أعضاؤه قطعت
النساء الطاهرات بعدك سبيت
شتمت وسبت وبالسوط ضربت


يوم تمور السماء مورا
فتبا لأمة قتلوك جورا
فسيصلون عذابا من الربا
نار جهنهم وبئس المستقرا

هناك تعليقان (2):

  1. عبد الهادي27 يوليو، 2011 8:22 ص

    وفقكم الله وبارك فيكم

    وعسى الله ان يهدي الجميع لطريق السنة

    وطريق الخير

    ردحذف
  2. وفقنا الله وإياكم لطريق الهداية وموالاة أهل بيت رسول الله ومحبتهم والسير على نهجهم وخطاهم

    دمتم بخير وسلام

    ردحذف